الأحد 16 يونيو 2024

القسام تعلن أسر جنود صهاينة بغزة

القسام

مقاتلو حماس تمكنوا من أسر جنود إسرائيليين جدد خلال عملية في قطاع غزة

ⓒ ح.م
  • أبو عبيدة: مستمرون في تلقين الاحتلال الدروس في محاور القتال

أعلن أبو عبيدة، متحدث “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، ليل السبت إلى لأحد، عن تمكن مقاتليهم من أسر جنود إسرائيليين جدد خلال عملية في قطاع غزة.

وهذه أول عملية أسر لجنود إسرائيليين تعلن فصائل المقاومة عن تنفيذها منذ بدء إسرائيل حربها على غزة في 7 أكتوبر 2023، والذي تبعته بتوغل بري في الـ27 من الشهر ذاته.

وقال أبو عبيدة، في كلمة متلفزة، إن مقاتلي القسام “نفذوا عملية مركبة عصر السبت، شمالي القطاع، حيث استدرجوا قوة صهيونية لأحد الأنفاق بمخيم جباليا” شمالي قطاع غزة. وأضاف أن مقاتلي القسام “أوقعوا هذه القوة في كمين داخل النفق وعند مدخله، وتمكنوا من الاشتباك مع أفرادها من المسافة صفر”.

وأوضح أبو عبيدة أنه عندما “حضرت قوة إسناد إسرائيلية تمت مهاجمتها أيضا بعبوات ناسفة”. وأكد أنهم “أوقعوا جميع أفراد القوة بين قتيل وجريح وأسير، واستولوا على العتاد العسكري لها”، دون ذكر عدد محدد للأسرى الجدد.

وتضمنت كلمة أبو عبيدة مشاهد مصورة تظهر سحب أحد جثث قتلى الجيش الإسرائيلي، الذين تم احتجازهم في العملية داخل نفق، إضافة إلى خوذتين وملابس عسكرية وأسلحة. ولفت إلى أن ذلك “ما سُمح بنشره”. لكن متحدث الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، نفى وقوع أي عملية أسر لجنود الجيش في غزة.

وادعى أدرعي، في منشور مقتضب عبر منصة إكس، أنه “لا يوجد حادث لاختطاف جندي”. وفي كلمته، قال أبو عبيدة، إن “حكومة العدو تستمر في سياستها العمياء العبثية في الانتقام والتدمير” و”تنتقل من فشل إلى فشل، كان آخر فصوله في مخيم جباليا ومدينة رفح” جنوبي قطاع غزة.

وأضاف أن مقاتليهم “مستمرون في تلقين الاحتلال الدروس في محاور القتال”. ولفت أبو عبيدة، إلى أنهم “نفذوا عشرات العمليات ضد قوات العدو على مدار أكثر من أسبوعين في رفح وجباليا ومدينة بيت حانون (شمال)”.

وأشار إلى أن “جيش العدو يسوق لاستخراج الرفات على أنه إنجاز عسكري وأخلاقي”. واعتبر أبو عبيدة، أن “قوات الاحتلال تنبش بحثا عن رفات أسراها لأجل مكائد (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الشخصية”.

وفي 17 و18 و24 ماي الجاري، تحدث الجيش الإسرائيلي عن انتشال جثث 7 جنود قال إنها كانت محتجزة بغزة منذ 7 أكتوبر. وكانت فصائل فلسطينية، بينها “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، أسرت نحو 239 شخصا، وفق تقديرات إعلام عبري، خلال هجوم مباغت شنته على مواقع عسكرية ومستوطنات محاذية لغزة في 7 أكتوبر.

وفي اليوم ذاته، بدأت إسرائيل حربًا شاملة على غزة، كانت في مقدمة أهدافها استعادة هؤلاء الأسرى، لكن كل ما تحدثت عنه حتى اليوم هو استعادة بعض الجثامين لأسراها، فيما تؤكد حركة حماس مقتل العشرات من هؤلاء الأسرى جراء غارات إسرائيلية على القطاع.

ومن خلال المفاوضات مع “حماس” فقط، بادلت إسرائيل 105 من هؤلاء الأسرى، وبعضهم عمال أجانب، بالعديد من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، خلال هدنة إنسانية مؤقتة مع الفصائل استمرت 7 أيام، وانتهت مطلع ديسمبر.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top