السبت 20 يوليو 2024

قصف صهيوني غير مسبوق وسط قطاع غزة

قصف

استشهاد وجرح العشرات من الفلسطينيين في قصف صهيوني عنيف وغير مسبوق استهدف وسط قطاع غزة

ⓒ ح.م
  • جيش الاحتلال يواصل عمليته العسكرية في رفح لليوم الـ 33 على التوالي رغم قرارات العدل الدولية ومجلس الأمن

استشهد وجرح العشرات من الفلسطينيين، السبت، في قصف صهيوني عنيف وغير مسبوق استهدفت مخيم النصيرات ومناطق شرقي دير البلح ومخيمي البريج والمغازي، وسط قطاع غزة، بالتزامن مع توغل مفاجئ للآليات شرقي وشمال غربي النصيرات.

وأفاد صحافي بأن المدفعية والطائرات الحربية الإسرائيلية تنفذ منذ ساعات غارات عنيفة ومكثفة على مناطق شرقي دير البلح ومخيمي البريج والمغازي إضافة لمناطق متفرقة وسط وغربي وشرقي مخيم النصيرات.

وذكر أن أعمدة الدخان الأسود تتصاعد من كافة أنحاء مناطق وسط قطاع غزة جراء القصف الجوي والمدفعي غير المسبوق الذي يستهدف هذه المناطق.

وحسب شهود عيان، فإن آليات عسكرية إسرائيلية توغلت بشكل مفاجئ في مناطق شرقي وشمال غربي مخيم النصيرات بالتزامن مع القصف المدفعي العنيف الذي يستهدف مناطق واسعة من المخيم.

كما توغلت الآليات الصهيونية قرب جسر وادي غزة على طريق “صلاح الدين” وسط القطاع، ووسعت توغلها في شرقي دير البلح ومخيمي البريج والمغازي، وفق الشهود.

وتحلق طائرات مسيرة إسرائيلية بشكل كثيف في سماء مخيم النصيرات وتطلق النار على كل من يتحرك في طرقات المخيم، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى، حسب ما أفاد مسعفون.

وقالت مصادر طبية في مستشفى “شهداء الأقصى” بمدينة دير البلح، إن عدداً كبيرا من الشهداء والجرحى وصلوا إلى المستشفى من مناطق متفرقة من المحافظة الوسطى جراء القصف الجوي والمدفعي العنيف والمتواصل على المحافظة وخاصة مخيم النصيرات.

ورصد شهود عيان حركة نزوح للمئات من الفلسطينيين من مناطق متفرقة من مخيم النصيرات باتجاه مدينة دير البلح.

وقالوا إن المئات من الفلسطينيين يركضون في طرقات المخيم هربا من القصف الجوي والمدفعي الإسرائيلي الذي يستهدفه بشكل غير مسبوق.

وفي الوقت ذاته، تندلع اشتباكات عنيفة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية المتوغلة شمال غربي النصيرات وشرقي المخيم وفي مناطق شرقي مدينة دير البلح، حسب مصادر محلية فلسطينية.

وفي مدينة غزة، أفادت مصادر طبية بمستشفى المعمداني بغزة بوصول 5 شهداء و7 جرحى إلى المستشفى جراء قصف طائرة صهيونية منزلا لعائلة “مهنا” قرب الشارع الأول في حي الشيخ رضوان.

واستقبل المستشفى المعمداني أيضاً، بحسب المصادر الطبية، 4 شهداء من عائلة “طافش” جراء قصف الطائرات الإسرائيلية منزلاً بحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.

وفي خان يونس جنوبي القطاع، استشهد 15 فلسطينيا في استهداف الطائرات الصهيوني منزلين في بلدة عبسان الكبيرة شرق المدينة، بينما شهدت بلدة القرارة شمالي المدينة والمناطق الشرقية قصفا مدفعيا من الآليات الصهيوني المتمركزة شرقاً.

وفي رفح أقصى الجنوب، يواصل الجيش الصهيوني عمليته العسكرية في المدينة لليوم الـ 33 على التوالي، مع تواصل القصف المدفعي وإطلاق النيران واستمرار المواجهات في عدة محاور.

وخلفت الحرب الصهيونية على غزة، منذ 7 أكتوبر الماضي، أكثر من 120 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وقرابة 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات.

ويواصل الكيان هذه الحرب متجاهلا قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال“إبادة جماعية”، و”تحسين الوضع الإنساني بغزة”.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top