السبت 20 يوليو 2024

عقدة المليون شهيد

المليون شهيد

سيستمر أمثال الشاعر السعودي المغمور عبد الرحمن الشمري وغيره من المعقدين بعقدة مليون شهيد جزائري في محاولة الظهور على حساب شهداء الجزائر

ⓒ ح.م
كاتب صحفي

أصبحت حقيقة امتلاك الجزائر لميراث مليون ونصف مليون شهيد، مثار غيرة وحسد غير مفهومة لدى أوساط وجهات عربية ودولية كثيرة، رأت في هذا العدد الهائل من الشهداء شرفا لا يحق للجزائر والجزائريين أن ينعموا به، خاصة في ظل فقدان كل تلك البلدان لثورة عظيمة بحجم الثورة الجزائرية.

ولعل في حادثة إنكار الشاعر السعودي المسمى عبد الرحمن الشمري، لحقيقة وجود مليون ونصف مليون شهيد جزائري، الذي استدعى من السلطات السعودية أن تتدخل مشكورة للجمه، ما يذكرنا بحملات شبيهة أخرى كثيرة جدا، قادتها بالخصوص جهات مخزنية حاقدة على الجزائر وعلى تاريخها الذي شكل لهم عقدة أبدية، بعد أن تبين لهم الفرق الشاسع بين دولة يعادونها نزعت استقلالها وحريتها بدماء أبنائها، ودولة عاشت تحت الحماية ونالت استقلالها المنقوص هبة من المستعمر.

الفايدة:

أن كراهية البعض لتاريخ الجزائر المجيد، وإحساسهم بعقدة النقص المركبة أمام قوافل الشهداء التي قدمها شعبنا، لا تتعلق بدول وشعوب عربية وأجنبية أخرى فقط، بل إنها موجودة حتى داخل الجزائر نفسها، وبين الجزائريين الكارهين لأنفسهم وتاريخ بلادهم أيضا، والكل يذكر كيف أن نجل عميروش نفسه المدعو نور الدين آيت حمودة أنكر هذه الحقيقة الساطعة واعتبرها كذبة من صناعة عبد الناصر.

والحاصول:

سيستمر أمثال الشاعر السعودي المغمور عبد الرحمن الشمري وغيره من المعقدين بعقدة مليون شهيد جزائري، في محاولة الظهور على حساب شهداء الجزائر، مرة بإنكار عددهم ومرة بسبهم والتطاول عليهم، غير أن كل ذلك لن يغير من الأمر شيئا، فالشهداء أحياء عند ربهم يرزقون، والجزائر قوية بما يكفي بحيث لا تحرك مثل هذه الترهات والأباطيل شعرة في رأس أصغر طفل من أطفالها.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top