السبت 20 يوليو 2024

سنصحح الاختلالات التنموية ونحقق قطيعة مع الممارسات السابقة

الاختلالات

وزير الداخلية في افتتاح الملتقى الوطني حول "النعامة: آفاق واعدة للاستثمار في الزراعات الاستراتيجية وتثمين السُّلالات المحلية"

ⓒ وزارة الداخلية
  • مراد: النعامة تتوفر على جميع المقومات لتكون ولاية رائدة

أكد وزير الداخلية، إبراهيم مراد، أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أعطى أولوية خاصة لولايات الهضاب العليا والجنوب، لتحقيق قطيعة مع الممارسات السابقة التي كانت فيها التنمية حكرا على مناطق معينة، مشددا على تصحيح الاختلالات المسجلة في التنمية عبر القطر الوطني.

وشدد الوزير إبراهيم مراد، في الكلمة الافتتاحية له خلال إشرافه على انطلاق الملتقى الوطني للإستثمار والزراعات الإستثمارية وتثمين السلالات المحلية، بالنعامة، أن احتضان الولاية لهذا الملتقى يؤكد القطيعة الجذرية مع نماذج سالفة كانت فيها مثل هكذا لقاءات حكرا على بعض الولايات فقط وفق مقاربات أفقية.

كما أبرز مراد، أن رعاية رئيس الجمهورية لهذا الملتقى الذي يتم بحضور وزراء وإطارات الدولة أكبر دليل على الاهتمام الذي يوليه الرئيس للتقدم في إرساء لبنة اقتصاد متنوع بعيد عن التبعية للمحروقات.

وتابع وزير الداخلية “مثل هذه المبادرات تحتاج أن ننوه بها، والتي تهدف إلى مواكبة الديناميكية الإقتصادية الوطنية، وتدعيم الأمن الغذائي وكذا الإنخراط التام للجماعات المحلية في النهج الإقتصادي المعتمد، وتعميم التنمية وفق مبدأ الإنصاف”.

وأبرز الوزير على أن هذا التوجه هو من إلتزامات رئيس الجمهورية، والذي جعل كل مناطق الوطن فاعلا في الحركة التنموية الاقتصادية والاجتماعية، وأعطى الأولية خاصة الهضاب العليا والجنوب لما لها من مقدرات تمكنها من تحقيق القفزة الإقتصادية منشودة.

وأفاد ذات المتحدث أنه يتم العمل على تصحيح الاختلالات التنموية المسجلة في ولايات الهضاب العليا والجنوبية سيما المستحدثة منها، مشيرا إلى أنه من أهم دعائم النموذج الاقتصادي الجديد، تشجيع الاستثمار خاصة الذي له صلة بالأمن الغذائي، والذي تعمل السلطات العليا على تنميته، يضيف ذات المتحدث.

وبخصوص ولاية النعامة، أكد إبراهيم مراد، أنها تتوفر على جميع المقومات لتكون ولاية رائدة، خاصة وأنها تحوز على بنية تحتية ملائمة وشبكة الطرقات والسكة الحديدية ومصادر الطاقة واليد العاملة المؤهلة، ما يعزز من استقطابها وجاذبيتها للمستثمرين.

كما قال وزير الداخلية أن ولاية النعامة تتوفر أيضا على ثروة حيوانية لا يستهان بها وعلى وجه الخصوص سلالة الدغمة الأصيلة، داعيا إلى المحافظة عليها وتثمينها.

وانطلقت، السبت بالنعامة، أشغال الملتقى الوطني حول آفاق الاستثمار في الزراعات الاستراتيجية وتثمين السلالات المحلية، المنظم تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، والذي يهدف إلى  إبراز أهم المقومات والمؤهلات الفلاحية والاقتصادية التي تزخر بها الولاية.

وجرى إطلاق الأشغال الملتقى، بإشراف كل من وزارة  الفلاحة والتنمية الريفية ووزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية، تحت شعار “ولاية النعامة آفاق واعدة للاستثمار في الزراعات  الاستراتيجية وتثمين السلالات المحلية”.

وشارك في الملتقى وزير الفلاحة يوسف شرفة، وكذا وزير الداخلية  والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، إبراهيم مراد، ووزير الصناعة والإنتاج  الصيدلاني علي عون، ووزير الري طه دربال، ووزيرة البيئة والطاقات المتجددة  فازية دحلب، وكذا ولاة كل من  تلمسان، وسعيدة، وسيدي بلعباس، والبيض، وبشار، وبني عباس، وتيميمون وأدرار.

ويهدف هذا الملتقى، إلى إبراز أهم المقومات والمؤهلات الفلاحية والاقتصادية  التي تزخر بها ولاية النعامة، بالإضافة إلى الآفاق الواعدة للاستثمار الفلاحي  في الزراعات الاستراتيجية واللحوم الحمراء عن طريق تثمين سلالة “الدغمة”.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top