السبت 20 يوليو 2024

الاحتلال الصهيوني يقصف مخيم النصيرات ومنطقة الزوايدة

الاحتلال

شهداء معظمهم أطفال في قصف للاحتلال الصهيوني على مخيم النصيرات ومنطقة الزوايدة

ⓒ ح.م
  • القصف أسفر عن استشهاد عدد من المواطنين وإصابة آخرين بجروح

استشهد العديد من المواطنين الفلسطينيين وأصيب آخرون، ليلة الإثنين/ الثلاثاء، في قصف للاحتلال الإسرائيلي غرب مخيم النصيرات.

وقال شهود عيان إن طائرات الاحتلال قصفت منزلا غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد عدد من المواطنين وإصابة آخرين بجروح.

وأعلن مصدر طبي في مستشفى شهداء الاقصى في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، عن وصول 3 شهداء وعدد من الجرحى بقصف طائرة حربية اسرائيلية منزلًا لعائلة التلباني في منطقة الزوايدة وسط القطاع.

وأوضح المصدر أن الشهداء هم: الطفلين ريهام ومصعب ووالدهم هشام التلباني. وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدوانها برا وبحرا وجوا على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر v 2023، ما أسفر عن استشهاد 37124 مواطنا، وإصابة 84712 آخرين، فيما لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

هذا وكانت أدانت الجزائر، الاثنين، “بأشد العبارات وأقواها” المجزرة الوحشية في مخيم النصيرات بقطاع غزة، التي ارتكبها الكيان الصهيوني، السبت، في حق المدنيين العزل.

وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أن الجزائر “تدين بأشد العبارات وأقواها المجزرة الوحشية في مخيم النصيرات بقطاع غزة، التي ارتكبها الكيان الغاصب يوم السبت في حق المدنيين العزل وإمعان هذا الأخير في أعماله الإجرامية الدنيئة التي تزداد ضراوة في تحد صارخ للمجموعة الدولية ولقرارات مجلس الأمن الأممي”.

وأضاف المصدر ذاته، “وأمام هذه الحلقة الإضافية من مسلسل الجرائم البشعة التي يقترفها الاحتلال الإسرائيلي الغاشم، تؤكد الجزائر على حتمية اضطلاع مجلس الأمن بالمسؤوليات المنوطة به في لجم العدوان الصهيوني وإغاثة الشعب الفلسطيني في محنته المتواصلة ووضع حد نهائي لإفلات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني من المسائلة والمحاسبة والمعاقبة”.

ودعت الجزائر الهيئات القضائية الدولية بالتعجيل بمحاكمة المجرمين المسؤولين عن هذه المجازر التي تشكل وصمة عار في جبين الإنسانية.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top