الخميس 29 فبراير 2024

“الإخبارية” في حلة جديدة.. عالم من الأخبار والأفكار

ⓒ Article-Banner3
كاتب صحافي

إطلاق منصة رقمية تزامنًا مع مسيرات 11 ديسمبر

أطلق موقع “الإخبارية” نسخة جديدة تحتوي على منصة رقمية وطنية ودولية جديدة، بالتزامن مع ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960 التي شكلت منعرجًا حاسمًا في مسار ثورة التحرير المجيدة.
وتأتي هذه الخطوة من “الإخبارية” تماشيًا مع التطورات الكبيرة المتسارعة التي يشهدها الإعلام الإلكتروني في العالم.

واحتوى تصميم النسخة الجديدة على أحدث التقنيات المستعملة في الصحافة الإلكترونية، وكذا سهولة الوصول إلى صفحات الموقع في منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، إنستغرام ويوتيوب وتيكتوك).
وشهدت النسخة الجديدة لموقع “الإخبارية”، تغييرات مهمة على مستوى الشكل وترتيب الأقسام، بالإضافة إلى إطلاق منصة “+الإخبارية” التي تعنى بالمحتوى الرقمي (الملتيميديا) بالأساس في تغطيتها للأحداث الوطنية والإقليمية والدولية لا سيما في منطقة المغرب العربي ودول الساحل الإفريقي المجاورة.

وحافظت النسخة الجديدة على الهوية البصرية الأصلية للموقع، مع إضافة تطويرات ملموسة كانت البساطة والوضوح وسهولة التصفح عنوانها.

كما اعتمدت هذه النسخة على اللونين الأساسيين التي تميز موقع “الإخبارية” بهما وهما الأزرق والأبيض، مع إضافة ألوان أخرى ثانوية مثل الأسود والرمادي والأصفر…

وبالتوازي مع إطلاق النسخة الجديدة للموقع وإضافة المنصة الرقمية، تسعى “الإخبارية” للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور من خلال تغطية الأحداث وتقديمها بأشكال وقوالب متميزة بهدف تلبية وإرضاء زوار الموقع.
كما من المنتظر أن يقوم الموقع بتحديث متابعة الأحداث الوطنية والدولية بشكل متواصل على مدار 24 ساعة.

وبمناسبة إطلاق المنصة الجديدة، قال السيد كمال دوحة المدير العام لمجمع الإخبارية الإعلامي، أن هذه الخطوة جاءت بعد شهور طويلة من التحضير والتفكير، للانتقال بالمؤسسة إلى منطقة أخرى في هذا العصر الرقمي بشكل يواكب التحديات التي تواجه قطاع الإعلام بصفة خاصة والتحديات التي تواجه الجزائر بصفة عامة في هذا الزمن الذي يشهد العديد من التوترات الإقليمية..

وقال السيد دوحة أن فكرة إطلاق المنصة الرقمية الجديدة (الإخبارية+) يدخل في هذا السياق، حيث ستوفر المنصة تغطية شاملة بجميع الأنواع الصحفية الحديثة لكل ما يجري بهذه المنطقة التي تنتمي لها الجزائر وتحيط بها من كل الجهات، مضيفا أن المنصة سوف تساعد القارئ الجزائري وحتى قراء دول المنطقة للتعرف أكثر على المخزون الثقافي والسياسي والتاريخي لمنطقتي المغرب العربي والساحل الإفريقي، والمساهمة بأسلوب احترافي وصادق في مواجهة كم رهيب من محاولات طمس الحقائق أو تشويه التاريخ الذي تمارسه أقلام مشبوهة ببعض دول هذه المنطقة الاستراتيجية.

وفي الأخير توجه السيد كمال دوحة بجزيل الشكر لكل من ساهم من قريب أو بعيد في إطلاق هذا العمل الكبير، من عمال المؤسسة وشركائها الأساسيين.

للاطلاع على المنصة الجديدة لموقع “الإخبارية” هنا

شارك برأيك

من يتحمل مسؤولية نكسة “الخضر” في كوت ديفوار؟

scroll top