الاثنين 22 يوليو 2024

آفاق تعزيز التعاون الجزائري الروسي “كبيرة ومتنوعة”

آفاق

الجزائر وروسيا تعززان التعاون الصناعي بشكل أخص في مجال صناعة الأدوية وصناعة الحديد والصلب

ⓒ ح.م
  • الوزير عون خص بالذكر مجالي صناعة الأدوية والحديد والصلب

شدد وزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني علي عون، السبت، على أن آفاق تعزيز التعاون الصناعي الجزائري الروسي “كبيرة ومتنوعة” وبشكل أخص في مجال صناعة الأدوية وصناعة الحديد والصلب.

وأضاف علي عون، في تصريح لقناة “روسيا اليوم” على هامش مشاركته في منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، أن هذا الحدث الاقتصادي يعد سانحة للوفد الجزائري “للوقوف على التطور الذي تشهده الصناعة في روسيا لاسيما في مجال الصناعات الثقيلة والصناعة الصيدلانية وكذا الطاقات المتجددة”.

وأوضح عون أن اللقاءات التي أجراها مع المسؤولين ورؤساء المؤسسات الروس سمحت ببحث سبل تكثيف الشراكة، لاسيما في مجال الحديد الصلب والصناعة التحويلية والأدوية.

وبعد أن نوه بالتطور الكبير الذي تعرفه روسيا في مجال الصناعة الصيدلانية خصوصا في تصنيع الأدوية المضادة للسرطان، أكد الوزير أنه سيكون هناك شراكة جزائرية-روسية لتصنيع المواد الأولية لأدوية السرطان.

كما لفت الوزير بالمناسبة إلى “التطور الكبير” الذي حققته الجزائر في تصنيع بلورات الأنسولين وهذا بشراكة تم تجسيدها بين مجمع “صيدال” وشريك روسي، موضحا أن هذا المشروع الذي وضع حجره الأساس قبل أيام سيدخل حيز الانتاج أواخر سنة 2025.

من جانب آخر، أكد عون بأن القطاع السياحي هو الآخر يفتح آفاق هامة للتعاون والشراكة بين البلدين بالنظر أساسا إلى القدرات الهائلة التي تزخر بها الجزائر في هذا المجال، مشيرا إلى زيارة تمت مؤخرا لوفد من متعاملي القطاع الجزائريين إلى روسيا لدفع الشراكة والتبادلات السياحية الثنائية.

وعلى هامش أشغال منتدى سان بطرسبورغ كانت لوزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني مشاركة في جلسة عمل جزائرية-روسية أبرز خلالها مختلف التسهيلات التي توفرها الجزائر للمستثمرين الوطنيين والأجانب لتجسيد مشاريعهم في كافة الشعب الصناعية.

شارك برأيك

هل سينجح “بيتكوفيتش” في إعادة “الخضر” إلى سكّة الانتصارات والتتويجات؟

scroll top